Conte 6 = القصة 6

Apprendre l'arabe

أورفيوس


كان يا ما كان في قديم الزمان قرب جبل الألومبيوس في اليونان رجل اسمه أورفيو، هو ابن ربة الشعر كاليوبا والإله أبولو، له قدرة عجيبة على الغناء والعزف على الموسيقى.
كان أورفيوس يسحر بغنائه كل الكائنات من حيوان ونبات وحجر، ناهيك عن البشر، وكان يهدئ العواصف والبحار الهائجة .
في يوم زفافه لسعت الأفعى عروسته الحورية يورديكا فماتت.
وكان حزن أورفيوس عظيمًا على زوجته الحبيبة، فنزل إلى عالم الموتى يبحث عنها.
وبعد جهد كبير نجح في إقناع الآلهة في عالم الظلمات، بعد أن سلب عقولهم بغنائه الساحر، بإطلاق زوجته لتعود معه إلى عالم الأحياء.
ولكن الآلهة اشترطت على أورفيوس أن يسير أمام زوجته 
وألا يلتفت أبدًا إلى الوراء مهما حدث حتى يصل إلى عالم النور على وجه الأرض.
قبل أورفيوس الشرط وسار أمام زوجته يورديكا، ولكنه وهو يكاد أن يخرج من الجحيم سمع صوتًا وراءه فالتفت عفوًا لينظر إلى زوجته، فعادت حبيبته إلى عالم الموتى إلى الأبد، وخرج أورفيوس حزينًا كئيبًا لا يرغب في شيء، وصار حاقدًا على كل النساء، فانتقمت منه بعض عابدات باخوس وقتلنه عقابًا له .

0 commentaires:

Publier un commentaire