Conte 9 = القصة 9

 apprendre l'arabe

الطفل المثالي


كان وليد محبوبا في مدرسته عند الجميع من زملائه والأساتذة، فإذا استمع الى الحوار بين الأساتذة عن الأذكياء كان وليد ممن ينال قسطا كبيرا من الثناء، سئل وليد عن سر تفوقه فأجابهم : أعيش في منزل يسوده الهدوء، بعيدا عن المشاكل حيث ان الكل يحترم الاخر، وطالما هو كذلك فهو يحترم نفسه وأجد دائما يسألني ويناقشني عن حياتي الدراسية ويلقي نظرة على واجباتي فيجد ما يفرحه ويسره فهو لايبخل بوقته من أجل أبنائه، فتعودنا أن نصحو مبكرين بعد ليلة ننام فيها مبكرين وأهم شئ في برنامجنا الصباحي أن ننظف أسناننا حتى إذا أقتربنا من أي شخص لا نزعجه ببقايا تكون في الاسنان، ثم بعد ذلك الصلاة.
 بعد أن نغسل وجوهنا بالماء والصابون ونتناول أنا وأخوتي وجبة إفطار صحية تساعدنا على يوم دراسي جميل، ثم نعود لتنظيف أسناننا مرة أخرى ونذهب الى مدارسنا.
 وإن كان الجميع مقصرين في تحسين خطوطهم فإني أحمد الله على خطي الذي تشهد عليه كل واجباتي..
ولا أبخل على نفسي بالراحة ولكن في حدود الوقت المعقول، فأفعل كل ما يحلو لي من اللعب والتسلية، أحضر الى مدرستي وأنا رافع رأسي واضعا أمامي المستقبل، منصتا لمدرسي مستوعبا لكل كلمة يقولها، أركز كثرا وأناقش وأسأل وأكون بذلك راضيا عن نفسي كل الرضا وإذا حان الوقت المناسب للمذاكرة فيجدني خلف المنضدة المعدة للمذاكرة، أرتب مذاكرتي من مادة الى أخرى حتى أجد نفسي وقد استوعبت كل المواد، كم أكون سعيدا بما فعلته في يوم ملئ بالعمل والأمل. 


0 commentaires:

Publier un commentaire